Quantcast IMOW - Ser Mujer es un Acto Natural
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
خيارات القصص
لقراءة القصص باللغة:
طباعة
حفظ في مجموعتك
اشتركي في القصة
أرسلي هذه القصة إلى أصدقائك
شاركى بقصتك
خذي القرار
ساندوا القيادة المستمرة للنساء
تبرعوا لصندوق المرأة العالمي
اعرفن المزيد عن التنمية الاقتصادية: احضرن حدثًا من أحداث IDEX
اعرفن المزيد عن برامج IDEX، ترابطن مع عضوات أخريات من مجتمع IDEX، والتقين ببعض موظفات IDEX في أي من أحداثنا المثيرة.
الإحصائيات:
يقول تقرير التوجهات العالمية لعمل النساء من منظمة العمل الدولية لعام 2004 إن بعض أصحاب العمل قد بدأوا يغيرون مواقفهم وإن الشركات الآن تفهم أن السياسات التي تراعي مصالح الأسرة، تحسن مجالات التدريب، وأن قوة أنظمة المراقبة تشجع النساء العاملات على البقاء في أعمالهن وتحسن من الإنتاجية.
في إثيوبيا، ارتفع معدل إقبال السيدات على عيادات تنظيم الأسرة بنسبة 26% عندما انخفضت الحاجة إلى الحصول على موافقة الأزواج على إقبالهن.
Ser Mujer es un Acto Natural
Itzel Martínez Del Canizo
المكسيكالمعرضحوار
دافع يومي
يمنحك التوجه
ويجب أن تتبعه
أينما يذهب
دائماً


بجماله
وعدم استقراره
بشغف
في الحياة اليومية
إرادة شخصية
للرغبة، للشعور، للحياة
مع الشمس
حتى النهية.

***

هذا المشروع التصويري يستفيد من الجمال المألوف للصور في مجلات الأزياء لعرض الحياة الحقيقية للنساء. أستخدم الصور التي تمثل الحياة اليومية بهدف استعادة الأفكار التي تقدمها لنا الموضة. هذه الصور هي نتاج لحظات يومية بين مجموعة من الصديقات تتراوح أعمارهن بين الحادية والعشرين والثامنة والعشرين، يلتقين ويعبرن عن أنفسهن بأسلوب طبيعي أمام الكاميرا.

أحاول بهذا أن أنقل الحياة البسيطة والمذهلة لأية امرأة تتصرف على طبيعتها، بدون أنماط تجارية أو اجتماعية. لسنا بحاجة لتكييف فهمنا لأنفسنا أو رغباتنا حسب الطريق المرسوم لنا؛ يمكننا أن نخلق طريقنا الخاص. هذا نوع من النشاط المضاد للدعاية لا يقدم أفكاراً ويحاول فرضها، بل أفكاراً للعيش وفقها.

في الثقافة المكسيكية، تتم تنشئة المرأة لتتزوج، ولتساعد رجلاً بكونها سكرتيرته أو مساعدته أو موظفة لديه أو محاسبة أو مديرة أو زوجة. الكثيرات من أمهات صديقاتي ربات بيوت، ومشاركتهن الاجتماعية محصورة الآن في الذكريات والحنين إلى مدرسة النحو والمدرسة الثانوية. فقد انقطعت دراستهن بسبب الحمل والحياة الزوجية. وتمت أرشفة طموحاتهن في خطابات لصديقات الطفولة، محفوظة في سجلات قديمة وقصاصات من مجلات. وهن النساء اللواتي شكلننا؛ عقولهن وأمثلتهن بينت لنا معنى أن نكون نساء والطريقة التي ينبغي على المرأة اتباعها في تصرفاتها.

ولكن تاريخ تلك النساء قد دفعنا إلى التساؤل حول الطريق الذي نسلكه. بعد أن رأيت حياة أمي، اكتسبت القوة اللازمة لأسيطر على حياتي، ولأتشبث بقراراتي ورغباتي، مهما كان الثمن. ومن خلال طرح أسئلة عليها وعلى نساء من جيلها، علمت بوضوح كيف يجب علينا أن نتصرف اجتماعياً. لقد قدمت تلك النساء الإجابات التي جعلتنا نطالب بمكانتنا، ونحتل مساحات، ونصيح بصوت أكثر ارتفاعاً حتى يسمعوننا بصفتنا نساء، أشخاص، وكائنات مفكرة لديها الكثير لتقدمه وتقوله.

من خلال تجربتي، كوني امرأة لم يخلق أية عقبات إضافة في حياتي المهنية. ولكن هذا العالم هو مشهد القتال العظيم – لا يتم تقديم أي شيء ببساطة؛ إذا أردتم شيئاَ يجب أن تحصلوا عليه بأنفسكم. لا شيء يتحقق بسهولة؛ كل ما تتمنونه يجب أن يزرع ويتلقى الرعاية يومياً. هكذا هي حال جميع النساء. بأفعالنا اليومية، يجب أن نوضح ماهيتنا وما يمكننا فعله. يجب أن يكون لدينا ما نقدمه، لذا يجب أن نعمل داخلياً أولاً، لنبني ماهيتنا وما نريد أن نمنحه للعالم.

بهذا المعنى، فإن كوننا نساء يعد تحدياً مستمراً يتطلب مشاركتنا الفعالة. لدينا رؤية جديدة، ومنظور جديد نقدمه للعالم. وأعتقد أن جيلي لم يعد يملك عذراً لعدم فعل ذلك. لقد تم تحطيم الجدران. والأبواب الآن مفتوحة. يعود الأمر لنا لنقرر ما هو الطريق الذي سنسلكه.
ضعي علم على هذه القصة للمراجعة
التعليقات على هذه القصة
إضافة
Marini Widowati (إندونيسيا)
All doors are open to everyone depends on her own capacity. Learn to know yourself is a fundamental action. The rest, let the One lead the way. None will become the prophet (since the last one has died), none will become the queen since it is only a fairy tale, just wake up and live the best of you.
Imagining Ourselves Team (الولايات المتحدة الأمريكية)
Do you believe all doors are open to you in your life?
 
قصة مضافة (2)
إضافة
 
Sophia Hadjipapa
بلغاريا

Tom Parker
الولايات المتحدة الأمريكية
  
الموارد(46)

 
Giada Ripa di Meana
إيطاليا
أنا في أواخر عشرينياتي (أقترب من الثلاثين). وقد تمكنت ليس...
لذهاب إلى القصه
Sui Shuxia
الصين
أؤمن بأن النساء في العصر الحديث يجب أن يكن مستقلات،...
لذهاب إلى القصه
Maria Rezende
البرازيل
المرأة هي المرأة بالرغم من أن الكلمات والأشكال لا تشكل...
لذهاب إلى القصه
Charlotte Verity
نيوزلندة
أشعر بأن العديد من النساء اليوم يسعين بطرق عديدة لتجاوز...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟