Quantcast IMOW - الجذور النامية
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
خيارات القصص
لقراءة القصص باللغة:
طباعة
حفظ في مجموعتك
اشتركي في القصة
أرسلي هذه القصة إلى أصدقائك
شاركى بقصتك
خذي القرار
كوني قائدة
انضمي إلى مجموعة النساء الشابات والقيادة في رابطة حقوق المرأة في التنمية
الإحصائيات:
كان متوسط أعمار السيدات على مستوى العالم عند أول زواج في عام 1970 هو 21.4 عاماً. وبحلول عام 2000 ارتفع إلى 25.5 عاماً.
النسبة المئوية للأشخاص الأمريكيين من غير المتزوجين ى حسب السنة:
عام 1970 – 36%. عام 1980 – 38%. عام 1990 – 41%. عام 2000 – 44%.
الجذور النامية
Oksana Baiul
أوكرانياالمعرضحوار
إذا ترعرعت شجرة ثم قطعت من جذورها فإنها تموت. إن هذا من معتقداتي الثابتة.

يعرفون كيف فقدت أمي نتيجة لمرضها بسرطان في الرحم عندما كنت في الثالثة عشر وكيف هجرنا أبونا عندما كنت في الثانية. كذلك فإنهم يعرفون مدى تصميمي على تجاوز تلك الأحداث والسفر لأمريكا للتدريب ثم أخيرا الحصول على الذهب.
لكن الذي لا يعرفه الناس هو كيف أصبحت بالغة وكيف طورت حياتي، ليس في شقها المهني فقط ولكن كيفية حفاظي على جذوري أيضا.
ماذا تفعل بعد حصولك على الميدالية الذهبية؟ تصل بك الفرحة لعنان السماء، ثم ماذا؟ أولا كان علي أن أنتقل إلى التزلج الاحترافي — والذي كان أكثر صعوبة لأنه اعتمد على الأداء والإمتاع أكثر من اعتماده على الدقة والمهارة الفنية. عندما كنت في السادسة عشر، بدأ جسدي في التغير، كأي فتاة في مثل هذه السن — لكن أحدا لم يخبرني عن ذلك، أو طبيعة الوجبات التي أتناولها للحفاظ على رشاقتي اللازمة للتزلج. والحياة في أمريكا، ياللعجب! هناك الأطعمة منخفضة في الكربوهيدرات وأخرى منخفضة في نسبة الدهون وتلك خالية من السكر وخيارات أخرى كثيرة لكل ما تود أن تشتريه. لم أعرف ما الذي علي فعله — ومن ثم استمتعت بشراء وتجربة كل الأشياء.
قضيت سنوات على هذه الحال، ليس في حياتي إلا الاستمتاع بذلك ولم يكن هناك أي شخص في حياتي. فكنت أذهب في جولات مع رفاقي من المتزلجين ثم أعود للمنزل حيث أمكث في شقتي وحيدة. حقيقة لم أولي ثقتي كثيرا من الناس. كان هناك الكثير من حولي، لكني كنت أدفع لهم. وبدأت أدمن الشراب. فأخبرني الطبيب أن لدي مشكلة مع الكحوليات. أبطال الأولمبياد ليس لديهم أدنى مشكلة، تعرفون ذلك؟ ما عليهم إلا أن يذهبوا للتزلج. على الأقل هذا ما تخبركم به المجلات.
لكن عندما كنت في الثالثة والعشرين تقريبا، بدأت الأمور تتغير. لقد عرفت أنه لا يمكنني قضاء عمري كله وجم تركيزي على التزلج وحسب. كان هناك الكثير الذي يجب القيام به لأكون إنسانا طبيعيا، وكان علي أن أستعد لذلك.
في أحد أيام إجازة هذا العام، دعتني صديقة لحفلة رأس السنة. لم أكن أريد الذهاب، لكنها أصرت. وكان هذا الشاب جين هناك، وقد كان ممتعا ولطيفا. . . .
نحن الآن متزوجون.
لقد أعطاني زواجي من جين كثيرا من الأمان. إن حياتي معه أعطت لي الفرصة لأخرج من الدائرة المفرغة التي وضعت نفسي بها، لأبتعد قليلا عن الجولات وأن أتمتع بالأشياء الصغيرة مثل الذهاب للمتاجر وإعداد طعام الغداء، ثم بعد ذلك الاستجمام والإحساس بذاتي. وقبل ذلك، كنت عندما أذهب لأتناول الطعام في أحد المطاعم ينصب كل تركيزي على التحدث إلى هذا الجمهور الذي يطلب مني توقيع الأوتوجرافات. والآن، أصبحت لي حياتي الخاصة. لا زلت أتحدث إلى هؤلاء المشجعين، لكني أتذكر على الفور أنني هنا لأتناول العشاء وليس لتقديم عرض.
• • •

إضافة إلى ما سبق، فقد نجحت في القيام بشيء آخر أكثر خطورة.
خلال سبتمبر/أيلول الماضي، أخبرت جين أنني مستعدة للعثور على أبي — وأنني على يقين من أنه عاد إلى أوكرانيا وأنني قوية بما يكفي لأجده. حاولنا بشتى الطرق — خدمات التتبع التابعة للهلال الأحمر وكذلك لجأنا إلى جمهورية أوكرانيا — لكن دون جدوى. أخيرا، قررت أن أتصل بحلبة التزلج في دنيبروبيتروفسك، القرية الصغيرة التي ترعرعت فيها. رد على أحدهم وأخبرني أنه مدير حلبة التزلج. كنت سعيدة لسماع صوته!
قدمت نفسي له قائلة "أهلا بك، أنا أوكسانا بايول..."
لكنه أغلق الهاتف في وجهي فورا. اتصلت ثانية وطلب مني أن أتوقف عن هذا الهزل. فقلت "أقسم لك، إنني أوكسانا بايول". وبدأت أعدد على مسامعه كل من أعرفهم بالقرية وكيف تبدو حلبة التزلج؛ وأخيرا فقد صدق ما أقوله.
لا يمكن أن تتخيلوا ما فعله هذا الرجل لنا. لقد بدأ في البحث في كل الأماكن إلى أن طرق الباب الصحيح، فأجابه أبي. وعندما وصلتنا الأخبار أنه وجد سيرجي بايول، حجزنا تذكرتين أنا وجين بسرعة البرق واتجهنا إلى أوكرانيا.
لقد تركني أبي أنا وأمي عندما كنت في الثانية. لكنه لم يتزوج ثانية. ولا يزال يعيش مع جدتي في نفس المنزل في نفس الشارع الهادئ،. إن الطرق على الباب بعد كل هذه السنين وسماع صوته كان من أكبر التحديات التي واجهتها في حياتي بأكملها.
كذلك، ذهبت إلى قبر أمي الذي لم أزره منذ أن كنت في الثالثة عشر.
لقد كان أصعب جزء من القصة: كنت متوترة. وقد مررت بالكثير. واشتقت إليها كثيرا.
بعد ذلك ذهبت إلى حلبة التزلج التي تعلمت فيها التزلج لأول مرة. كان هناك الكثير من الأطفال الذين أحاطوني. لقد تذكروني بعد كل هذه السنين ورمقوني بنظرات الإعجاب. جذبوني من يدي قائلين "أوكسانا، أوكسانا، تعالي لنريك المكان الذي وضعنا فيه صورتك على الحائط". لقد قضيت كل هذه السنين بالولايات المتحدة حيث شعرت بالوحدة، لكن الآن مع رؤية كل هؤلاء الأطفال، عادت الأمور إلى نصابها الصحيح.
لقد خططنا لتقديم عرض خيري بحلقة التزلج لصالح هؤلاء الأطفال العام المقبل. ومنذ أسابيع قليلة مضت، تلقيت مكالمة من أبي الذي سأل عن عنواني. لم يخطر في مخيلتي لماذا لم يرسل إلي رسالة بالبريد الإلكتروني أو يتصل وحسب، لكن بعد ذلك تلقيت بطاقة عيد ميلاد منه عن طريق البريد — وهي الأولى التي أتلقاها منذ أن كنت في الثانية. أخيرا اجتمع الشمل مع والدي.
لقد كانت رحلة شاقة، لكني تعلمت أنه مهما حدث ومهما كانت تحديات الحياة، عليك أن تأخذ نفسا عميقا وتؤمن بقدراتك ثم تحزم أمرك. إذا كانت الأمور ليست على ما يرام...حسنا، سوف تتغير الظروف إلى الأحسن. ما عليك إلا أن تؤمن بذلك. هذا كل ما في الأمر. عليك أن تؤمن.
هناك قوة أكبر يمكنك طلب المعونة منها لتعينك على اللحظات الصعبة. وأهم ما في الأمر، يمكنك الوصول إلى من حولك. ذلك لأن حياتك بين أولئك الذين تحبهم، مجتمعك، أمر غاية في الأهمية. لم أكن لأتنازل عن ميداليتي الذهبية ولو بعد ملايين السنيين. لكن في نهاية المطاف، فإن تجاربنا تعني الكثير عندما نتشاركها مع من نحبهم. وبالنسبة لي هناك جين وأبي وهؤلاء الأطفال الذين أعادوني إلى حلبة التزلج القديمة بأوكرانيا.
هذه الثلاثة هي التي تبقيني على قيد الحياة — جذوري.


ملخص الموضوع: أوكسانا بايول، حاصلة على ذهبية الأولمبياد تروي قصتها
ضعي علم على هذه القصة للمراجعة
التعليقات على هذه القصة
إضافة
JennyMay (الولايات المتحدة الأمريكية)
A very heart felt story. You have crossed over many obsticles. Remember, you have the strenth within youself to do anything you want!!
JennyMay (بنغلادش)
A very heart felt story. You have crossed over many obsticles. Remember, you have the strenth within youself to do anything you want!!
JennyMay (الولايات المتحدة الأمريكية)
A very heart felt story. You have crossed over many obsticles. Remember, you have the strenth within youself to do anything you want!!
JennyMay (الولايات المتحدة الأمريكية)
A very heart felt story. You have crossed over many obsticles. Remember, you have the strenth within youself to do anything you want!!
JCASA6776
Hi,
I just wanted to let you know that your story is very strong and inspirational. I imagine that not having your parents with you was very hard both physicaly and mentally. But you are a very strong woman and a role model for many other people out there. I admire you because not everyone can go through a situation like yours sucessfully.

Juliana C
 صفحات  1 2 3 4 5 6 7التالية
قصة مضافة (0)
إضافة
الموارد(28)

 
Anna Rikkinen
فنلندة
سواء أكنا عراة أم كساة، فإننا نختبر الحياة بأجسادنا....
لذهاب إلى القصه
Heba Farid
مصر
التعبير عن بسط أجزاء الجسم بالنسبة لي يجعلني أرى الحرية التي...
لذهاب إلى القصه
Anna Alexandrova
روسيا
أسترجع القصص التي كانت تروى لي أيام الطفولة — كل هذه...
لذهاب إلى القصه
Hafsat Abiola
نيجيريا
In September 2003, I met Amina Lawal, an illiterate villager...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟