Quantcast IMOW - ما الذي حدث لشبابي؟
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
خيارات القصص
لقراءة القصص باللغة:
طباعة
حفظ في مجموعتك
أرسلي هذه القصة إلى أصدقائك
شاركى بقصتك
خذي القرار
الإيدز: أكبر حدث طارئ عالمياً بالنسبة إلى الفتيات
ساعدي جمعية الشابات المسيحيات على تقليل معدل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) بين الشابات والفتيات.
تبرعي لـ"يوم الانتصار"
في عام 2006، تم اختيار جمعية يوم الانتصار، وهي جمعية خيرية تخضع للقانون 501(c) 3، باعتبارها واحدة من أفضل عشر جمعيات خيرية في مجلة ماري كلير، وقد جمعت حركة يوم الانتصار ما يزيد على 45 مليون دولاراً في ثماني سنوات.
الإحصائيات:

طبقاً لتقرير أعدته يورومونيتور إنترناشيونال، سجلت منتجات مقاومة الشيخوخة زيادة بنسبة 80% من قيمتها حول العالم بين عامي 2002 و2006.
طبقاً لدراسة مشتركة في 2007 قام بها باحثون من جامعة كورنيل وجامعة ولاية ميتشيجان في الولايات المتحدة الأمريكية، كذبت 39% من النساء بخصوص طولهن في بيانات المواعدة على الإنترنت، وكذبت 64.1% من النساء بخصوص وزنهن، وكذبت 13.1% من النساء بخصوص عمرهن.
ما الذي حدث لشبابي؟
Coryse Borg
مالطاالمعرضحوار
كان الأمر عادة بالغ السهولة. قبل أن أغادر المنزل مباشرةً، كنت أمرر الفرشاة عبر شعري، وأضع بعض طلاء الشفاه اللامع، وأرتدي زياً ملائماً، ثم أخرج كي أواجه العالم وأنا واثقة من أنني أبدو رائعةً تماماً.

ثم وصلت إلى سن الثلاثين، وبدأت في ملاحظة تجاعيد صغيرة جداً وبعض الشعرات البيضاء. وبدأت في شراء الكثير من منتجات البشرة والشعر. تكشف النظرة السريعة إلى حمامي ثلاثة أرفف كاملة (وخزانة) مخصصين لمنتجات تجميل كما رأيتها في التليفزيون، وهي تعدني بأن تجعلني أبدو أصغر بعشر سنوات.   

لقد تغيرت الأمور. في هذه الأيام، لا أغادر المنزل أبداً دون تنظيف وجهي، وتلطيفه، وترطيبه على أمل أن أبدو جميلة بما يكفي لمنع الناس من الصراخ والهرب خوفاً عند رؤيتي. وأقوم بغسل شعري، وترطيبه، وتغطيته بمادة مضادة للتجعد قبل أن أفكر حتى في الخروج.

لكن هناك شيء قد تغير أكثر من وجهي وشعري. لم أعد أشعر أنني (غصة) صغيرة. أنكمش خوفاً في كل مرة أجد فيها شعرة بيضاء جديدة مستكينة بين الشعرات الأخرى السوداء. ولأول مرة في حياتي أصبغ شعري، ليس لأنني أريد ذلك، وإنما لأنني مضطرة إلى ذلك قبل أن تطغى الشعرات البيضاء تماماً.

ثم هناك مسألة وزن الجسد. لقد ذهبت الأيام التي أستطيع فيها أن آكل ما أريد دون أن أزيد في الوزن. وأقوم الآن بتخطيط وجباتي بدقة طبقاً لقيمتها من السعرات الحرارية. لا يعني ذلك أنني لا أدلل نفسي أحياناً بالشكولاتة، والبسكويت، والكعك، والمثلجات. لكن المسألة الآن هي أنني عندما أفعل ذلك فأنا أدرك أنني سأضطر إلى مواجهة العواقب. تعلم ما يقولون ... يستغرق ثانية على الشفاه ودهراً على الفخذ.

لم أعد أستطيع الدخول إلى محل وتجربة ارتداء بعض الملابس وشراءها. لقد أصبحت عملية شراء الملابس أكثر تعقيداً بكثير. بل أنني قبل أن أستطيع التفكير في شراء أي شيء، يجب أن أجرب عدة أثواب. وفي حوالي 90 بالمئة من المرات تكون الملابس إما غير مناسبة أو "أصغر" من أن تناسب سني، وينتهي الأمر بمغادرة المحل دون شراء أي شيء على الإطلاق بالفعل. أما إذا انتهى بي الأمر إلى شراء شيء ما، فبمجرد أن أحاول ارتداءه في المنزل أتساءل ما الذي دفعني إلى إنفاق المال عليه فعلاً، ثم أقوم بتخزين الزي غير المرغوب في خلفية خزانة ثيابي. 

إن الأمر كله محبط تماماً. أثناء عملي كممثلة ومدرسة دراما، أكون محاطة بأصدقاء وتلاميذ في ملابسهم الرياضية الخاصة بالمراهقين وسن العشرينات ويتمتعون بأجسام دون أوقية واحدة من الدهن، وبجبهات طبيعية دون تجاعيد.      

في مالطا حيث أعيش جداً، تتأثر الفتيات الصغيرات اليوم أكثر من أي وقت مضى بما يجري في عالم الموضة والشهرة. كما أنهن متأثرات بشكل أساسي بالعروض الأمريكية مثل "العارضة الأمريكية الأولى القادمة" أو "مقاطعة البرتقال" حيث جميع النساء نحيفات ورائعات أكثر من الأوروبيات.

إنهن متأثرات بالنساء والمغنيات والشهيرات الشابات مثل ميشا بارتون، وكيت موس، وسيينا ميللر، وماندي مور، وجوين ستيفاني، وباريس هيلتون. سيتيح لك قضاء أمسية في بيسفيل - مركز الترفيه في مالطا ـ مشاهدة الفتيات المراهقات ترتدين بنطلونات قصيرة رسمية رياضية، وبلوزات صغيرة ضيقة، وأثواباً أعلى من الساق، وجينز منخفض الوسط لا يترك أي مجال إطلاقاً للخيال.

يبدو أن هذا العَقد هو أيضاً عَقد فرد الشعر. لطالما كان شعري مفروداً بشكل طبيعي، وعندما كنت أصغر في السن كنت أستخدم ذراعي الأيمن لأجعل الشعر جعداً ومتموجاً. لكن يبدو أنني من سيضحك أخيراً على أي حال، فالموضة في مالطا هذه الأيام هي أن يكون لديك شعراً مفروداً أكثر من الشعر المفرود. ولذلك تنفق النساء ذوات أطراف الشعر المتموجة الجميلة ثروات طائلة على ملاقط الفَرد والمعالجات من أجل الوصول إلى شعر مثل شعري تماماً، وهو الذي أحصل عليه مجاناً. فجأة، أصبحت أشعر أنني أفضل قليلاً؛ قليلاً فقط.

سوف أصفح عن أي شخص يقرأ هذا المقال ويفكر في أنني شخصية متعبة من الحياة ومضعضعة تبدو في الخمسينات. أنا لست كذلك. أنا ممثلة في الثلاثينات من عمرها وباستطاعتي أن أبدو في العشرينات على المسرح باستخدام المساحيق بمهارة مع إضاءة فنية. ماذا سيحدث عندما لا يعود بإمكاني أن أفعل ذلك! أعتقد أنني سأقوم بالمزيد من العمل من وراء الكواليس، أو سأبدأ في تمثيل أدوار شخصيات شبه متوسطة العمر. حسناً، أعتقد أن هذا سيكون تحدياً! 

***

مصدر الصورة: أليكساندرا بيس "http://www.alexandrapace.com" وجو بورج "http://www.manifest-by-design.com".

ضعي علم على هذه القصة للمراجعة
عصر الجمال
محادثات
(45  تعليقات )
انضمي الى المحادثة
joi carruth
الولايات المتحدة الأمريكية
التعليق الاخير
Growing up I was alway seen a being the "ugly duckilng" I was surrounded by cousins that were classic Italian beauties [ dark eyes , long dark hair,olive complexion.] It was later in life that I realized that true beauty comes not from...
قصة مضافة (1)
إضافة
 
Luciana Saldanha
بريطانيا
   
الموارد(13)

 
Jennifer Siebel
الولايات المتحدة الأمريكية

يُعتبر طراز اللبس عمليةً متغيرةً...
لذهاب إلى القصه

Maria Isabela Arango
كولمبيا
Children intrigue me. Sometimes they're honest and...
لذهاب إلى القصه
Andrea Aragón
غواتيمالا
جواتيمالا دولةً مليئةً بالتناقضات الثقافية...
لذهاب إلى القصه
Kimberlee Bassford
الولايات المتحدة الأمريكية
المشجعة فيلم وثائقي مدته أربعة وعشرين دقيقة،...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟