Quantcast IMOW - الترحيب بإيلوي
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
خيارات القصص
لقراءة القصص باللغة:
طباعة
حفظ في مجموعتك
أرسلي هذه القصة إلى أصدقائك
شاركى بقصتك
خذي القرار
غلاف الحياة ينقذ حياة المرض
"غلاف الحياة" هو جهاز بسيط، ورخيص التكاليف، وقابل لإعادة الاستعمال ويساعد على منع المزيد من النزيف لدى النساء اللاتي يعانين من نزيف الولادة، وهو السبب الرئيسي لوفيات الأمهات. ساعدوا على توصيل هذه التقنية إلى الأمهات اللاتي يحتجن له بالفعل.
ساعدوا اتحاد الشريط الأبيض ...
اجعلوا الحمل والولادة أكثر أماناً بالنسبة لجميع ....
الإحصائيات:
وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2003، يوصي إعلان اينوسينتي باستمرار الرضاعة الطبيعية حتى سن السنتين أو أكثر.
وفقاً لتقرير التنمية البشرية الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، "تعتبر نظم الأنساب المتأصلة جذورها في شرق أفريقيا، والشبكات العائلية الممتدة والمتشعبة من خالات وعمات وأخوال وأعمام وأبناء وبنات عمومة وخؤولة وأجداد بمثابة شبكة أمن اجتماعي عريقة لهؤلاء الأطفال (الأيتام)، وقد أثبتت هذه الشبكة قدرتها على الصمود أمام التغيرات الاجتماعية الكبيرة".
الترحيب بإيلوي
Tiffany Teske
كنداالمعرضحوار
في عام 1900، كانت نسبة عمليات الولادة الأمريكية التي تتم في المستشفى تقل عن خمسة بالمئة. كانت معظم النساء تلدن بالمنزل تحت رعاية القابلات اللاتي كنّ دائماً الأخصائيات التقليديات للولادة.

وبحلول عام 1930، اختارت نسبة 50% من كل النساء و 75% من نساء المدن أن تلد في المستشفى. وبحلول عام 1970 تمت 100% من المواليد تقريباً في المستشفى*.

لقد أصبح الحمل ـ وهو "حالة" غير طبية ـ السبب الوحيد لدخول شخص سليم صحياً إلى المستشفى.

ومؤخراً ، يزداد باضطراد عدد النساء في أمريكا الشمالية اللاتي يخترن ولادة أطفالهن في المنزل، ومرة أخرى برعاية القابلات. أو، إذا كنّ يعشن في مكان هذا الخيار غير متاح فيه (في الواقع، هذا الأمر ضد القانون في أماكن كثيرة في أمريكا الشمالية)، فإنهن قد يخترن أن تتم الولادة تحت رعاية القابلة في مركز التوليد أو في المستشفى. وقد اختارت كل من الدكتورة مارتين ديون، المعالجة اليدوية وشريكتها ستيفاني، مدرسة التربية الرياضية أن تلدا ابنيهما في المنزل في كيبيك. وتم إعطائي شرف تصوير ولادة إلوي. ويركز المقال المصور، "الترحيب بإيلوي"، على قرار الزوجين أن تتم الولادة بشكل طبيعي في حضن بيئتهم الخاصة وهما محاطان بالعائلة. وتركز هذه الصور على عواطف المشاركين أثناء هذا الحدث الذي استمر لست ساعات.

لقد هزني ذلك الحدث. فاجأتني الكثير من الأشياء. كان أكسيل، أخو إيلوي الأكبر، موجوداً طوال الوقت وتفاعل مع الأمر كما لو أن أمه تضع مولوداً كل يوم. أن الولادة حدث جميل ويمكن القيام بها دون عقاقير، بل ويمكن القيام بها دون "طبيب". إن عمل القابلات يحتاج إلى دراسة موسعة، وهناك عدة خيارات. ونتيجة لعملي في هذا المشروع، اخترنا أنا وزوجي أندريه، وكنا نعيش في كيبيك وقتها،ولادة ابنتنا كوينلين في مركز ولادة في حضور قابلة. ونحن نعيش الآن في كانمور في ألبيرتا ونخطط لإنجاب أطفالنا القادمين في المنزل.

* الإحصائية من كتاب "الطريقة الأمريكية للولادة" تأليف جيسيكا ميتفورد

ضعي علم على هذه القصة للمراجعة
الحمل
محادثات
(51  تعليقات )
انضمي الى المحادثة
katie l hebert
الولايات المتحدة الأمريكية
التعليق الاخير
i'm pregnant with twins girls and i'm due december 25 07
قصة مضافة (0)
إضافة
الموارد(19)

 
Bettina Salomon
النمسا
لقد أعطاني كوني أماً تركيزاً مختلفاً تماماً على حياتي. فقد...
لذهاب إلى القصه
Andrea Huber
النمسا
منذ أربع سنوات، عندما كنت في الحادية والعشرين من عمري، حملت...
لذهاب إلى القصه
Kate Hodson
بريطانيا
كما ذكرت أكثر من مرة، أحب أن أكون حاملاً. فهناك أولاً معجزة...
لذهاب إلى القصه
Bea
أستراليا
بالنسبة إلى الكثيرات، يكون الوصول إلى وضع الأمومة علامة على...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟