Quantcast IMOW - أين قيم الأسرة الأمريكية؟
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
أين قيم الأسرة الأمريكية؟
Karenna Gore Schiff
الولايات المتحدة الأمريكيةالمعرضحوار
لكن أثناء كتابتي له، تطورت قضية قانونية كنت أعمل بها وكذلك ذهبت المربية في إجازة وأصيب طفلاي بنزلة برد في المعدة.
إنه لجيش كبير حقا، قرابة خمسة وعشرين امرأة، تحاول كل منا الخروج بالمكان من هذه الضوضاء وعدم النظام. إنها مهمة كبيرة تحاول كل أم أمريكية أن تقوم بها كل يوم. لكن بدلا من الدعم وتقديم الحلول، فإننا نتعرض للتوبيخ والتعبيرات غير الملائمة.
ومشاكل الأمهات الأمريكيات تبدأ عند الولادة: فأمريكا إحدى من دولتين صناعيتين عظمتين لا تقدم بدلات لإجازة الوضع (واستراليا هي الدولة الأخرى). وفي إنجلترا تحصل المرأة على أجر ثمانية عشر أسبوعا في حين أن المجر تقدم أربعة وعشرين أسبوعا. لنقارن ذلك بضآلة الإجازة غير المدفوعة التي تصل إلى اثني عشر أسبوعا التي تقدمها حكومتنا وذلك إذا كنت تعملين في شركة يصل عدد موظفيها إلى خمسين أو أكثر.
لماذا في بلد مثل أمريكا عقبات كبيرة في وجه المرأة إن أرادت أن تجمع بين تربية الأولاد والعمل؟ والحقيقة هي أن 70 في المائة من النساء الأمريكيات اللاتي لهن أطفال في سن المدرسة يعملن خارج المنزل. وبالنسبة للنساء مثلي، وأعرف كم أنا محظوظة، فإنه يمكن التغلب على هذا الموقف بصورة أسهل حيث هناك الزوج الذي يدعمني ورعاية جيدة للأطفال وبيئة عمل تتسم بالمرونة. إنني أذهب إلى العمل لأنني أحب القانون، أحب استقلاليتي وربما فوق ذلك كله رئيسي في العمل الذي يوفر لي العمل بنظام الدوام الجزئي.
فرؤيتي ابني يضع "ألمو" للنوم قد لا يجعلني محامية على الإطلاق. إنها تسوية يمكنني أن أقبل بها. (شركة المحاماة التي أعمل لديها لطيفة معي للغاية، لكن الحقيقة هي أن المحامين الذين يعملون لصالحهم يقدرون لحد ما بعدد الساعات التي يعملونها. فالمحامي الطموح نادرا ما تجده في البيت في العطلة الأسبوعية أو في وقت الغداء في الأيام الأخرى. أما أنا فإنني أعمل ثلاثة أيام في الأسبوع وأكون في البيت الساعة 7 مساء). لكن أغلب الأمهات العاملات يذهبن إلى اتجاه غير الذي اخترنه.
شاهدي القصة بٲكملها »
الموارد(14)

 
Lada Karitskaya
روسيا
مع مطلع كل صباح، كانت لادا تختلط بجموع الركاب التي كانت...
لذهاب إلى القصه
Hafsat Abiola
نيجيريا
في سبتمبر/أيلول عام 2003، التقيت أمينة لاوال، وهي فتاة أمية...
لذهاب إلى القصه
Rebecca Walker
الولايات المتحدة الأمريكية
When I am in college I travel with my mother and also alone...
لذهاب إلى القصه
Jolivette N Mecenas
الولايات المتحدة الأمريكية
"لا يمكن للمرء التفكير جيدا، الحب بإخلاص، النوم قرير العين...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟