Quantcast IMOW - الأمة تنتظر
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
الأمة تنتظر
Caitlin Sislin
الولايات المتحدة الأمريكيةالمعرضحوار
مسؤولون رفيعو المستوى عبر البلاد يظهرون متباحثين
بهمسات متوترة.
الهواتف ترن،
الأبواق تزمر،
تمتزج الصيحات والصرخات في نشاز من القلق
نهاراً وليلاً.
لا أحد ينام.
حتى أطفال الأمة يستلقون مستيقظين،
والملاءات متشابكة،
يتقلبون بنشاط.
وفي أوقات الطعام يراقب الأطفال وجوه آبائهم القاتمة،
في انتظار تغيير.
الآباء ينتظرون. الجميع ينتظرون.
لا أحد يحاول إخفاء التوقعات
أو حتى الاستدارة والعثور على الراحة الصامتة في الروتين.
تبدو الرصانة تمور بالتوتر،
وتبدلت منازل القمر فأصبحت وجوهه غير التي نعرف.
ثم،
في مساء ما،
يأتي التغيير.
للحظة،
لا يستطيع المرء أن يرى سوى تمام الصمت.
ومن ثم، أنباء من كل الإذاعات وشبكات التلفزيون،
تنتقل من المدرسين إلى الطلاب،
من الطهاة إلى الندالات إلى متناولي الغداء،
تتسابق من قيعان إلى قمم كل البنايات العالية،
تأتي الأنباء:
الحوت الأم وضعت مولودها.
في الأسر وبالرغم من كل الصعوبات،
وضعت مولودها،
جاعلة عدد الحيتان في العالم يصل إلى اثنين وثلاثين.
مبتعداً بمقدار واحد آخر عن الصفر.
ببطء، يبدأ البشر بالاحتفال.
يزفرون أنفاساً طويلة ضاحكة،
يتدافعون خارجين من بوابات ساحات المدارس،
رافعين كؤوسهم متمنين الصحة
للواحد الزائد الهش.
وطوال الليل ينامون ويمارسون الحب بعمق
وهم يعلمون أنهم قد ترابطوا
أخيراً
بروح واحدة أخرى
تتسابق بصمت بجانب أمها أنثى الحوت
إلى العمق الأزرق الرمادي اللامنتهي.

شاهدي القصة بٲكملها »
الموارد(11)

 
Manal Al-Dowayan
السعودية
"الإشارة إلى المستقبل" تجمع بين أيدي النساء...
لذهاب إلى القصه
Itzel Martínez Del Canizo
المكسيك
دافع يومي
يمنحك التوجه
ويجب أن تتبعه
أينما...

لذهاب إلى القصه
Prudence Mabele
جنوب أفريقيا
أنا برودنس نوبانتو مابيل. اسمي الأول، نوبانتو، يعني "أم...
لذهاب إلى القصه
Aya de Leon
الولايات المتحدة الأمريكية
لو كن النساء يدرن الهيب هوب
ستكون الإيقاعات والنغمات...

لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟