Quantcast IMOW - عالم واندا
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
عالم واندا
Tanya Ruckstuhl-Valenti
الولايات المتحدة الأمريكيةالمعرضحوار
كانت واندا تمتلك متجراً صغيراً يبيع الملابس النسائية باهظة الثمن والتي أفضل وصف لها هو أنها مزيج من "الممثلة المسرحية التي...
مع توصيل ملابس واندا بسهولة، كانت هي تنبح بجنون.
أحببتها وأحببت ملابسها.في ذلك الوقت،  لم أكن أصلح حتى لأن أكون خنفوسة على الرغم من أنني كنت أرتدي حذاء بيركينستوك والتنورات القصيرة المصبوغة بلا نظام باللونين البني/القرميدي مع مشدات صدر رجراجة.
لم أكن أعلم أن الناس يمكن أن تنفق المئات من الدولارات على تنورة! لم أكن أعلم أن النساء في الستينات من أعمارهن يواعدن رجالاً في الثلاثينات! لم أكن أعلم أنني يمكن أن أرتدي شيئاً وأشعر أنني شخص مختلف. ارتديت ملابسها وذهبت إلى العمل وأنا أتوثب في ظل سحابة من الألوان الكثيرة والحرير. شعرت بالقوة والتفرد والنضج والأنوثة.
كنت بائعة محترمة وحصلت على عمولتي في شكل ملابس ، وكبرت مجموعة ملابس واندا عندي أكثر وأكثر، ولم أدرك إلاّ في وقت لاحق أن الملابس التي حصلت عليها كأجر كانت بلا قيمة على الإطلاق: لم يكن هناك مكان واحد في العالم يمكن أن أرتديها فيه بالفعل. كانت مبهرجة لدرجة أنها لا تصلح لأن تكون غير رسمية، وغريبة لدرجة أنها لا تصلح لحفلة كوكتيل، ووقحة لدرجة أنها لا تصلح لحفل زفاف أو تخرج، كانت لا تصلح للارتداء.
شاهدي القصة بٲكملها »
الموارد(21)

 
Dulce Pinzón
المكسيك
إن "القصة الحقيقية للأبطال الخارقين" هي سلسلة من...
لذهاب إلى القصه
Kimberly Alvarenga -Women of Color Resource Center
الولايات المتحدة الأمريكية
This film challenges viewers to think, ‘What's so...
لذهاب إلى القصه
Nana K. Twumasi
الولايات المتحدة الأمريكية
الكعوب العالية غير مريحة. أعلم هذا...
لذهاب إلى القصه
Amor Ivett Muñoz Maldonado
المكسيك
تمثل اللوحات الذاتية عنصراً ثابتاً في أعمالي؛ حيث...
لذهاب إلى القصه

حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟