Quantcast IMOW - الأمل يسيطر
القصص
المقال
الحب
العلاقات في أزمنة متغيرة. طالعي القصص القصص>>

المال
النساء العاملات يتحدثن بلغة المال. طالعي القصص القصص>>

التقاليد والنزاعات
هل من المحتم علينا أن نتعارض؟ طالعي القصص القصص>>

المستقبل
تخيلي الثلاثين عاماً القادمة. طالعي القصص القصص>>

نشاطات بارزة
قصص يتم إلقاء الضوء عليها في الأفلام، والفن، والموسيقى، وغير ذلك. طالعي القصص القصص>>

الحرب والحوار
التحدث من داخل الحرب. تأييد السلام. طالعي القصص القصص>>

الشباب
جيلنا: شباب يتحدثون بصراحة. طالعي القصص القصص>>

الأمومة
نساء يتحدثن بصراحة عن الحمل والأمومة والاختيار. طالعي القصص القصص>>

الصورة والهوية
ليست المظاهر هي كل شيء، أم أنها كذلك؟ طالعي القصص القصص>>

مهرجان أفلام على الإنترنت
31 فيلماً من مخرجات حول العالم. طالعي القصص القصص>>

جيل متميز
من هن النساء الشابات اليوم؟ طالعي القصص القصص>>

أفضل ما في السباق
لقد أتيتن ورأيتن وقدمتن ترشيحاً. ها هم الفائزات. طالعي القصص القصص>>
حوار
ما الذي يحدد جيلكن من النساء؟
الموضوع المختار



الصفحة الرئيسية  |  المعرض الرئيسي    |   القصص     |  حوار    |  الفعاليات  |  خذي قرار  |  حول
بحث  
  الدخول  
انضمي الآن  |  تسجيل الدخول تغيير اللغة»    أرسل دعوة إلى صديق »
الأمل يسيطر
Juliet Poissy
البرازيلالمعرضحوار
كانت فترة الراحة الوحيدة التي تحصل عليها أمي على الإطلاق هي عندما يسافر أبي في رحلة عمل. وكان رجل أعمال ناجح جداً، وكان يسافر...
في كل رحلة، كان الهدوء يخيم على منزلنا، ولم نكن مطالبين بالسير على أطراف أصابعنا، وكان كل منا حراً في التعبير عن نفسه. كنا نتجمع في حجرة أمي كل ليلة؛ كانت تعلمنا، وترعانا، وتغني لنا، وتروي لنا القصص. كانت تطلب منا أن نصبر، وأن نحاول فهم أبينا - كانت تصر على أنه كان يشرب لأنه كان يقع تحت ضغوط كثيرة في العمل.
ورغبةً مني في الهرب من الواقع القاسي في المنزل، أصبحت مغرمة جداً بالرقص والدراسة. وتفوقت في المدرسة ورقصت الباليه بشكل أفضل من أي فتاة عرفتها. واستمتعت بتلك اللحظات التي كانت معلمتي للباليه تختارني فيها للقيام بأدوار منفردة في حفلات نهاية العام.
عندما بلغت التاسعة من عمري تقريباً، وجدت أفضل صديقاتي تبكي في نادٍ محلي كنا نرتاده. وسألتها عن السبب، فأوضحت أن والداها سينفصلان. ولم أكن قد سمعت أبداً بمثل هذا الشيء، وأضاء شرحها الطريق لي: لقد وجدت أخيراً مخرجاً لأمي. وجريت إلى المنزل لأروي لها الأنباء الجيد؛ إلاّ أنها أخبرتني أن الطلاق مستحيل لأن ديننا لا يسمح به، وأن مجرد التفكير فيه خطيئة. وأذعنت، لكن شيئاً داخل قلبي أخبرني أن الله الذي أعرفه لا يمكن بأي بحال أن يريد لهذا الرجل، أبي، أن يواصل إلحاق بالغ الأذى بنا.
انفصل والداي أخيراً عندما كنت في الثالثة عشرة من عمري. ورأيت أبي مع عشيقته في ساحة انتظار السيارات لمحل البقالة، وكانت نوافذ سيارته ضبابية بسبب الحرارة التي كانا يصنعانها في الداخل. وكانت أول فكرة خطرت لي هي أن أطرق النافذة، لكنني كنت خائفة على حياتي. لذلك ذهبت إلى المنزل مباشرة وأخبرت أمي التي أومأت برأسها ببساطة وتحدثت باختصار عن احتياجات الرجال العامة، ووصفت بلا اكتراث الخيانة باعتبارها شيئاً يفعله الرجال ببساطة. ورفضت مرة أخرى أن أقبل تفسيرها باعتباره إحدى حقائق الحياة.
شاهدي القصة بٲكملها »
الموارد(12)

 
Margarita M. Serrano
كولمبيا
هذه الصورة هي مناقشة لآرائي بشأن النساء بصفتهن أشخاص من...
لذهاب إلى القصه
Madeleine Mullett
بريطانيا
عملي يتكون من ثلاثة أفلام قصيرة فوتوغرافية، و ستستكشف هذه...
لذهاب إلى القصه
RhapsodE
الولايات المتحدة الأمريكية

هي ... هي ... هي ... هي

...

لذهاب إلى القصه
Erin Welsh
الولايات المتحدة الأمريكية

تم تشخيص إصابة أمي بسرطان الثدي عندما...
لذهاب إلى القصه


حقوق الطبع محفوظة للمتحف العالمي للنساء 2008 / سياسة السرية وإخلاء المسئولية / ترجمة:101translations / تغيير اللغة
المضمون في هذا العرض ليس بالضروره يمثل آراء المتحف العالمى للمرأه ، أو شركائه او مسثتمريه؟؟